«

»

من صلصال حمإ .. وإليه نعود

.. أخي

أيها الإنسان.. الصديق القديم للأرض

للشمس.. للنجوم والكواكب..

أيها الأنسان ..

قاطن المكان .. ومعمورته..

يقتلون فينا .. نسيم الياسمين

يطعنون شموخ الأقحوان

يتلذذون بنزيف رحيق شقاشق النعمان

يقطعون أوصال بيادر الليمون

يدنسون قامات السنديان والبلوط

وعند عتبات مقدساتنا يلهون ويعربدون

يدوسون بأنعال بربريتهم عذرية إنسانيتنا

يستبيحون فنجان قهوتنا

يسممون بأنفاسهم ريح دمشق العتيقة

ينامون بسبات أهل الكهف على صرير آهاتنا

يجعلون من المحبة والتسامح.. ماضٍ

يجعلون يومهم غداً لنا

أيها الإنسان..

القابع في عمق الشرق العظيم

آن الآوان ..

لصحوة الضمير

لصحوة فجر جميل

لندافع عن حقنا في حفنة تراب

عن صلصال حمإ ..كنا منه

وإليه نعود..

بقلم: رياض أحمد