«

»

المحافظ السالم وأمين الفرع د. شريتح.. يشاركان كنائس الطوائف المسيحية أعيادها

الحال برس ا خاص

احتفت كنائس محافظة اللاذقية التي تسير على التقويم الغربي، صباح اليوم، بأعياد الفصح المجيد التي تمثل ( كما جسدها السيد المسيح) جسر عبور من الموت إلى الحياة،، وتتزامن هذه الأعياد مع الجسر الذي يجسده أبطال الجيش العربي السوري والانتقال من حال الموت والدمار إلى حال النصر والسلام والإعمار.

وقد قام محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم وأمين فرع الحزب د. محمد شريتح بزيارة عدد من كنائس الطوائف المسيحية، ومشاركتها طقوس الصلاة والعبادة، مُهنئان رجالات دينها وأبنائها بأعيادهم، ومباركان تزامنها مع السلام الذي يحققه الجيش العربي السوري على جغرافية الوطن وآخرها الغوطة الشرقية.

وخلال استقباله لقيادات المحافظة قال الأب حبيب دانيال- كنيسة الموارنة:” عيد الفصح هو العبور وقيامة السيد المسيح من الموت إلى الحياة إلى الفرح والسلام،  ونحن في الكنائس والجوامع عائلة واحدة في اللاذقية التي باتت تمثل اليوم سورية الصغرى لجهة تواجد مختلف أبناء القطر فيها”، وأضاف :”  عيدنا اليوم أصبح عيدين من خلال خلاص دمشق عاصمة الياسمين من الإرهاب وقذائف الموت التي كانت تقتل أبنائنا، وسورية ستعود أفضل مما كانت عليه”.  

من جانبه، أوضح المحافظ السالم في لقائه مع رجالات الدين المسيحي أن أرض سورية هي أرض الشمس وبلاد السلام والمحبة والتآخي، ومنذ الأزل ولا زال دماء أبنائها على مختلف مشاربهم وعقائدهم يمتزج مع ترابها الطاهر لتنشد أرضها السلام الأبدي، وقال:” كلنا عائلة واحدة، وحدتنا العقيدة والأرض والحضارة، وامتزج الدم السوري مع بعضه دفاعاً عن أرضه الطاهرة، لتكون الفسيفساء السورية أنموذجاً للسلام والتآخي والمحبة وبناء الأوطان يحتذى به”.

بدوره، أكد أمين الفرع د. شريتح أن الشعب السوري بكافة طوائفه دُعاة سلام، معبراً عن سعادته بأعياد الفصح المجيد التي تُنشد فيها التراتيل الدينية لنصرة سورية ولإعادة الأمن والسلام إليها.

شملت زيارة قيادات محافظة اللاذقية إلى الكنيسة الانجيلية الحرة، وكنيسة يسوع الناصري، كنيسة الأرمن، كنيسة الموارنة، كنيسة اللاتين، الكنيسة الانجيلية المشيخية، كنيسة الروم الكاثوليك.

رافق المحافظ وأمين الفرع في جولتهما رئيس مجلس المحافظة د. أوس عثمان، وقائد شرطة المحافظة اللواء نبيل الغجري، وعضو المكتب التنفيذي المختص م. فادي نحال، وعضو قيادة الفرع د. نقولا مرطيشو، ورئيس مجلس المدينة م. سمير الشعار